اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | اقلام حرة | الحسيمة : شاطئ "تاغزوت" مؤهلات طبيعية واعدة وبنية تحتية هزيلة !

الحسيمة : شاطئ "تاغزوت" مؤهلات طبيعية واعدة وبنية تحتية هزيلة !

الحسيمة : شاطئ  اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

يعدّ شاطئ “تاغزوت ” بجماعة بني اكميل التابعة لعمالة الحسيمة ، واحدا من الوجهات المفضّلة لدى ساكنة بني اكميل - مسطاسة والإقليم ، بل ولعدد من الزوار القادمين اليها من مختلف المناطق ، لقضاء أيام استجمام واصطياف ، بعد حلول كل فصل صيف ، لما له من مؤهلات طبيعية يقلّ نظيرها في شواطئ الجهة؛ غير أن تلك المؤهلات لا تُقابلها بنية تحتية في مستوى تطلعات الزوار القادمين للاصطياف والاستجمام ، ومن بين التناقضات التي تقض مضجع ساكنة المنطقة عن اتساع حجمها ، وكثافة سكانها الأوفياء ، هو أن شاطئ تاغزوت ظل ويظل معزولا بلا طريق معبد ، سوى مسلك طرقي يتفرع عن الطريق الساحلية على مسافة لا تتعدى 5 كيلومترات ، كله حفر وأخاديد ، يصعب المرور منه بسلام ، أضحى وصمة عار على جبين المسؤولين المتعاقبين على تسيير وتدبير شؤون الجماعة والعمالة ، وقد كان سكان بني اكميل -- بني اشبون -- مسطاسة يتوسمون خيرا عندما عبدت الطريق الساحلية ( طنجة -- السعيدية ) ، بل كان طموح معظمهم أن يتم ربط شاطئ تاغزوت بالطريق الساحلية الذي يشكل الوجهة البحرية الوحيدة لجماعتي : بني اكميل ، بني جميل المكصولين ، ومسطاسة على البحر الأبيض المتوسط على امتداد شريط ساحلي يفوق ثلاثة كيلومترات ، ورغم ذلك فإن ساكنة المنطقة تعيش التناقض بعينه ، فهي ساحلية ، وتتوفر على واجهة سياحية بحرية خلابة , تتشكل من سهول ممتدة ومرتفعات منحدرة يسكوها غطاء غابويا مخضرا ، مما يجعل لشاطئ تاغزوت خصوصيات مختلفة يضم مؤهلات طبيعية مهمة ، تجمع بين رمال ذات جودة عالية ، وحقول مكسوة بالمزروعات الفلاحية تعطي رونقا وجمالية لهذا الشاطئ ، ورغم هذه القيمة الطبيعية ، وجودة رماله الذهبية ، ومنظره الخلاب ووجوده بين السهول والجبال ، بتوفره على موقع سياحي مميز ، وعلى مؤهلات طبيعية غابوية ، تجمع بين نسيم البحر والبر والسهول المنبسطة المكسوة بالمزروعات الفلاحية ، إلا أنه مع الأسف ، شاطئ منسي ، ومهمش ، لم ينل حظه من التنمية ، ولا توجد به أدنى المرافق الاجتماعية العمومية الترفيهية ، أضحى بلا طريق معبد ، سوى مسلك طرقي هزيل ، هذه حقائق مقلقة وصادمة ، تستدعي تدخلا عاجلا من صناع 1القرار على الصعيد الوطني ، لأن الواجهة البحرية لجماعة بني اكميل -- بني جميل المكصولين ومسطاسة ، تعد حقا من أفقر المناطق بإقليم الحسيمة من حيث البنى التحتية للشاطئ ، الذي تعرض للظلم والغبن ، من زاره سنوات خلت ، وزاره اليوم لن يحس بتغيير ملامحه التي بها علامات التهميش والنسيان ، بادية للعيان ، نظرا لانعدام الرؤية التنموية والبرامج المخططة ، والتصورالمجد لدى المتعاقبين على الشأن المحلي والوطني ، بدأ بسيطا منذ الاستقلال، ولا زال كذلك ، علما أن هذا الشاطئ اليتيم ، يحتاج فقط الى عقول نيرة ، غيورة ، مدركة لقيمة هذا الشاطئ الذي يزخر بمؤهلات طبيعية والاهتمام به حتى يتمكن من أداء دوره السياحي والتنموي . ولنا عودة في الموضوع

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك