اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | سياسة | شحنة لقاحات تثير الجدل في تونس.. واتهامات بتوزيعها على الرئيس وكبار المسؤولين والقيادات الأمنية

شحنة لقاحات تثير الجدل في تونس.. واتهامات بتوزيعها على الرئيس وكبار المسؤولين والقيادات الأمنية

شحنة لقاحات تثير الجدل في تونس.. واتهامات بتوزيعها على الرئيس وكبار المسؤولين والقيادات الأمنية اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

قال نواب تونسيون إن لقاحات كورونا وصلت إلى تطعيم مسؤولين كبار، بينهم الرئيس، لكن رئاسة الجمهورية نفت ذلك، مؤكدة أن ألف جرعة حصلت عليها الرئاسة وجهت إلى الطب العسكري.

وقال النائب في البرلمان، بدر الدين القمودي: إن “لقاح كورونا وصل منذ مدة من دولة خليجية.. تم توزيع اللقاح على كبار المسؤولين، والسياسيين، وقيادات أمنية.. وللشعب رب يحميه”.

وبدوره، قال النائب ياسين العياري إن اللقاحات وصلت إلى الرئاسة، ولكن مسؤولا فيها قال إن “الرئاسة تحصلت على 1000 جرعة تلقيح هدية من الإمارات، ولكن الرئيس قيس سعيد منحها كلها لمصالح الصحة العسكرية”.

وأضاف المتحدث نفسه: أن “الرئيس قيس سعيد لم، ولن يقبل أن يحصل على تطعيم قبل أن يصل اللقاح إلى الشعب التونسي… لم يحصل على التطعيم أي شخص من الرئاسة”.

وعلى إثر ذلك، أعلنت رئاسة الحكومة، التي يقودها هشام المشيشيي عن فتح تحقيق فوري حول ملابسات التصرف في هذه الشحنة من التلقيحات، وكيفية توزيعها، مؤكدة ألا علم لها بوصول هذه اللقاحات، ولا بمصدرها، ولا بمدى توفّرها على الشروط الصحية، والقانونية الضرورية، ولا بمآلها.

وحتى الآن، لم تتلق تونس أية شحنات من لقاحات كورونا، وهي من البلدان القليلة، التي لم تحصل عليها وسط إحباط اجتماعي، واقتصادي. وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في تونس نحو 233 ألفا والمتوفين 8 آلاف.

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك