اخر الاخبار

أقلام حرة

الرئيسية | اقلام حرة | وأنت في عزلتك تحارب طيف "كورونا" !

وأنت في عزلتك تحارب طيف "كورونا" !

وأنت في عزلتك تحارب طيف اضغط على الصورة لرؤيتها في حجمها الحقيقي

أن تجد نفسك مطوقا بسلطة المكان دون اختيار أو بالأحرى دون رغبة ؛ معناه أنك خاضع لإرادة ومشيئة الصدفة أكثر من شيئ آخر ، وجها بوصلتهما نحوك ، وفق نظام تحكمه قدرية من نوع خاص ؛ قدرية وراءها برنامج زمني ، يحرك دواليبه _ وفي منتهى السرية - طيف فيروس "كورونا" اللعين ... منتهى السخرية أن تجد نفسك وجها لوجه مع شيئ لا تراه بالعين المجردة ، ولا تستطيع رسم معالمه ولو بصورة تقريبية ..كما أنك تعيش تفاصيل يومك تحت تأثيراته التي لا تعرف شيئا عن منبته ! يطاردك في كل مكان دون أن تلتقي به من قبل أو يلتقي بك ..في ظل عزلتك تحاول استحضار أسماء وصور الأمكنة التي آوتك قبل أسبوعين أو أقل فلا تجد تفسيرا ملائما لحالة الاسترجاع شبه المستحيلة ..سيما وأنك تلاحق الزمن ويلاحقك بكل الأدوات الممكنة ؛ بما في ذلك التلفاز والفايس وسواها من مستلزمات ووسائط صناعة الخوف والتوتر الخ.. أدوات تتولى أمر ممارسة الضغط عليك أينما وليت وجهك ..تنسيك أنك كنت هناك في مطعم أو مقهى تطل على البحر .. تنسيك وجوها كثير من الأصدقاء الذين شاركتهم فضاء عموميا أو جالستهم وجالسوك بزاوية مقهى آثارته لسبب خاص لا تريد الإفصاح عن كنهه وسحره ..ولسان حالك يقول : كيف الخلاص من الأزمة التي حملتني على المرور خلسة في الدروب والأزقة المتوارية للمدينة ؟ شعور بالعزلة يتقوى ساعة بعد أخرى ويوما بعد يوم ..فيعتمر النفس ويجعلها وجلة خائفة من لا شيئ أحيانا كثيرة ..!! نخلص إلى القول : متى نخرج - نحن الأبالسة - من قمقم كورونا ..ونطلق سيقاننا للريح هربا من أسر أجبرنا عليه ، حماية لحلم حياة مفترضة ؟!

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

من شروط التعليق عدم سب الاخرين و الاديان و احترام مقدسات البلاد و الا فلن ينشر تعليقك

عدد التعليقات (0)

أضف تعليقك